شريط تنبيهات شفاف لمدونات بلوجر .. تابع أخبار بلوجر أول بأول

X

الدكتور المهندس فائق محمد سرحان

مدونة الدكتور المهندس فائق محمد سرحان هي مدونة هندسية تخاطب المهندس الراقي

الأحد، 10 يوليو، 2011

((إرم ذات العماد التي لم يخلق مثلها في البلاد))
هل رآها منكم أحد ؟ ..
هذه صور لإرم المكتشفة تحت كثبان الأحقاف في منطقة ظفار في عمان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إرم ذات العماد التي لم

يخلق مثلها في البلاد كلنا يعرف قوم عاد ونبيهم هود

عليه السلام ومدينتهم إرم التي وصفها الله سبحانه وتعالى في

كتابه 'إرم ذات العماد التي لم يخلق مثلها في البلاد'

هل رآها منكم أحد ؟ .. هذه صور لإرم المكتشفة

كنت أتساءل
قبل أن أرى الصور كيف كانت بيوتهم حين أقرأ قول الله تعالى

((وينحتون من الجبال بيوتاً فارهين))
ما أعظم هذا الدين وهذا الكتاب وما أدق توظيفه لكلمات قصصه





إنها إرم ذات العماد‏،‏ التي لم يخلق مثلها في البلاد"
حتى الآن لا توجد أبحاث عن قوم عاد و مساكنهم منذ 23 عامآ
فقد إقتنع العالم كلة ووثقت تاريخيآ إكتشاف عام 1984م
أحدث كشف عن إرم ذات العماد كان في هذا العام
زود احد مكوكات الفضاء بجهاز رادار له القدرة علي اختراق التربة الجافة الي عمق عدة أمتار
يعرف باسم جهاز رادار اختراق سطح الأرض
‏GroundPenetratingRadarOrGPR
فكشف عن العديد من المجاري المائية الجافة مدفونة تحت رمال الحزام الصحراوي
الممتد من موريتانيا غربا الي أواسط آسيا شرقا‏.
وبمجرد نشر نتائج تحليل الصور المأخوذة بواسطة هذا الجهاز
تقدم احد هواة دراسة الآثار الأمريكان واسمه نيكولاس كلاب‏
NicholssClapp‏
إلي مؤسسه بحوث الفضاء الأمريكية المعروفة باسم ناسا
(NASA)
بطلب الحصول على نسخة للصور التي أخذت بتلك الواسطة لجنوب الجزيرة العربية‏
وبدراستها اتضح وجود آثار مدقات للطرق القديمة المؤدية الي عدد من أبنية
أبنية مدفونة تحت الرمال السافية التي تملأ حوض الربع الخالي‏
وعدد من أودية الأنهار القديمة والبحيرات الجافة التي يزيد قطر بعضها عن عدة كيلو مترات‏.‏
وقد احتار الدارسون في معرفة حقيقة تلك الآثار‏
فلجأوا الي الكتابات القديمة الموجودة في إحدي المكتبات المتخصصة في ولاية كاليفورنيا
وتعرف باسم مكتبة هنتنجتون
HuntingtonLibrary,
وإلي عدد من المتخصصين في تاريخ شبه الجزيرة العربية القديم
وفي مقدمتهم الأمريكي جوريس زارينز
‏Juris Zarins
والبريطاني رانولف فينيس
‏Ranulph Fiennes
وبعد دراسه مستفيضة أجمعوا علي أنها هي آثار عاصمة ملك عاد
التي ذكر القرآن الكريم ان اسمها‏(‏ ارم‏)‏ كما جاء في سورة الفجر‏
والتي قدر عمرها بالفترة من‏3000‏ ق‏.‏م‏
الي ان نزل بها عقاب ربها فطمرتها عاصفة رملية غير عادية‏
فسبحانة الذي لة ملكوت كل شيء

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق